التعالى بالاسلام حكمة المؤمن

من المؤسف حقا ما نشهده اليوم ونقرأه بدقة فى صفحة الحياة وهو:
أن المسلمين يقودون سفينة التأخر ؟
بينما الغرب يقودون سفينة التقدم والعلم ويدينون بالفضل للإسلام  ؟
ألم يأن الأوان أن نسأل أنفسنا:لماذا وكيف؟
ما هو المفتاح الذى يميزهم ونفتقده نحن؟

ما  الذى ينفصنا ولماذا يفتح الله عليهم ويحجب عنا ولدينا كنوز المعرفة: القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة والفكر المستنير؟
تساؤلات كثيرة تشغل فكرنا وعقولنا جميعا شيوخا وعلماء ومفكرين وباحثين وكتابا وأفرادا ولانجد اجابة غير كلمات مطلقة ، وشعارات زائفة لا تثمر علما ولا تمنح منهجا للحياة…

بلا شك أن صاحب الفكر الصافى، والقلب المخلص الموصول بالله، والوعى المستنير يعرف  بوضوح ويقين لا شك فيه المفتاح الذى ينقصنا ونحتاج اليه ، وليس مفتاحا واحدا وانما هو عدة مفاتيح تشكل اسبابا ومتغيرات تعوق حركة التقدم أمامنا وتجعلنا مقيدين بأغلال فنضطر ان نكون تابعين فى حين اننا بأيدينا ان نكون  الرائدين لحركة التقدم وفتح نوافذ العلم المستنير الذى يضفى على العالم كله الخير والبركات.

ولنقرأ فى صفحات الحياة لنعرف ونصل الى ما ينقصنا وكنا نملكه وافتقدناه:

و أهم هذه المفاتيح وهو التعالى بالاسلام والاستكبار على غيرنا بأننا من أفضل الأمم.

هذا حق وصدق ان الأمة الاسلامية خير أمة اخرجت للناس، ولكن عندما اعلنها الله فى كتابه الكريم وعرفها لنا ارشدنا اليها لنعمل بها وليس للتعالى والتمييز بها على غيرنا من الشعوب

قال الله تعالى: “إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله أتقاكم” ( الحجرات : 13)

تحثنا الآية الكريمة على التعارف.. هذا التعارف الذى يهيىء لكل أمة وكل حضارة أن تتعارف على ما تحمله الحضارة الأخرى من معان ومفاهيم واساليب فى الحياة وهذا التعارف يؤدى الى خير كل أمة وكل شعب ويرشدنا الى التنوع والاختلاف بين  الشعوب والقبائل.

وإن بعض المفاهيم الخاطئة هى التى تعوق البشر من الاستفادة من هذا التنوع الثقافى والحضارى. فنحن المسلمون نرى إن ديننا هو الدين الخاتم والشامل ولا نحتاج لأى فكر آخر؟ ويرفض الجانب الغربى أن  يستفيد من تعاليم الدين الاسلامى فهو يرى فى حضارته المثالية فى فهم الحياة وممارستها يرفض معها أى أسلوب آخر وهناك حواجز كثيرة تمنعه من الاستفادة منا منها تأخر المسلمين سياسيا واقتصاديا وعلميا ويظنون خطأ أن السبب هو الإسلام.

فنحن بحاجة الى كسر هذه الحواجز بين ا لجانبين بإظهار جوانب الضعف فى منطق كل منهما. فكون الاسلام يحتوى على كل الحق لا يعنى اننا  المسلمون على حق مطلق فمهما أوتى أى انسان من علم فهو يفهم الكتاب على قدر أهليته، وعلمه واستعداده وتذوقه للمعانى فادعائنا بأننا على حق لمجرد انتسابنا لدين الحق يخلو من الحقيقة لأن العلم فى كتاب الله لا نهائى والمعرفة فيه تزداد يوما بعد يوم ومتجددة

ان الإسلام هو الدين الوحيد الذى لم يصنع ولم يفرض رجل دين كباقى الأديان الأخرى فالعلم مفتوح وكل يأخذ منه حسب استعداده وصلته بالله.وهو الدين الخالص الذى لم يجعل فيه واسطة بين العبد وربه.

فلا مانع من الحوار لأخذ الأفضل والأحسن والأقوم دون تعالى أو تمييز، ولابد أن يشتمل هذا الحوار على مفاهيم مادية فى إدارة المجتمع الإدارة التى تكفل خيرا وعدلا للبشرية وهو أمر فى اطار التعارف الذى حثنا عليه ديننا الاسلامى0 وهو ايضا التفاعل مع كل ما هو موجود للحصول على الأفضل والأقوم ولنعرف ان مجال التمييز فى التقوى وليست فى التكبر والتعالى.

والتقوى هى  ان يخشى  الانسان الله  فلا يتكبر على ان يتعلم من أحد، وهى التواضع والادراك والذى يتعلم هو الذى سيكون الأكرم والأعلم والأقوم. ليس الأفضلية على الناس بمعنى الجبروت أو التميز وانما بمعنى الأقرب00 اقرب الى الله والحقيقة ولن يتحقق ذلك إلا بالإستقامة وطلب العلم والمعرفة والتنوع فى الثقافة مما يثمر العمل الصالح.

وتخطىء الشعوب عندما تصف نفسها بأنها دول متقدمة وأنها بلغت قمة المعرفة التى تغنيها من داخلها عن احتياج ما للدول الأخرى الأقل تحضرا فلربما يكون لدى هذه الدول الأقل تحضرا وعلما ما نفتقده وتحتاجه الدول المتقدمة.

فمثلا قد يكون هناك الافتقاد الى الدور الذى يقوم به الايمان بالله فى الحياة والإدراك لرسالة الانسان على الارض.

فالاسلام كدين بغض النظر عن حال المسلمين حاليا كان دائما دافعا لإقامة حضارة عظيمة فى كل نواحى الحياة والزعم بأن الإسلام هوسبب تأخر المسلمين قول يخلو من علم حقيقى بتاريخ وتجارب الأمم الحضارية.

فاذا ما أراد الغرب ان يعرف فلتكون هناك مواجهة على أساس من الموضوعية العلمية وحينئذ سيدرك أن التأخر والتخلف ليس بسبب الإسلام وانما بسبب  المفاهيم الخاطئة والجهل بالإسلام. وهنا سيكون الأجدر أن يقوم بحوار حول المفاهيم الأساسية فى الاسلام، وهذا دورنا لطرح هذه المفاهيم فى صفاء وصدق دون أية أغراض أو مصالح ذاتية.

وواجبنا الذى يجب أن نسعى إليه كمسلمين هو توضيح رسالة الاسلام رسالة الإنسانية وبيان ان ما بين ايدينا من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم صالحا لكل  زمان ومكان، وان رسول الله محمد

صلى الله عليه وسلم هو خاتم الأنبياء، وأنه بعث كافة للناس ولم يكن رسولا عاديا ، وبعث ليتمم كارم الأخلاق وهذا ما يميزه عن من سبقه من الرسل هذه الأخلاق التى يجب ان تمثل جسرا ووحدة اتصال متكاملة من ا لمودة والمحبة والمعرفة مع الشعوب وأصحاب الرسالات السماوية الأخرى.

ومسئوليتنا تدعونا للتفكير كيف نكون أهلا لذلك خلقا وسلوكا ومعرفة، وكيف نكون أداة صالحة للعالم الذى يتخبط فى متاهات الفكر واختلاط الأمور..؟

والأجابة تأتى من ديننا الاسلامى وتعاليمه حيث اوضحها لنا رسول ا لله محمد صلى الله عليه وسلم:

” الحكمة ضآلة ا لمؤمن فحيث وجدها فهو أحق بها”  هذه الحكمة التى يجب أن يبحث عنها المسلم ويتعارف بها وينقلها الى غيره من الشعوب والقبائل من منطلق المحبة لا السيطرة، والتواضع لا الكبرياء أو الزهو، والإنفتاح على أى معرفة أو حكمة بصرف النظر عن ا لديانة أو العقيدة.

إن التعالى والاستكبار بدين الإسلام ليس من سمات الإسلام ويخالف تعاليمه ولن يجنى لنا الا التأخر والتخلف لأن اثاره ستبعدنا عن التعارف بين الشعوب والتفاعل مع كل معرفة وحكمة.

وسيكون ثمرة ذلك ما نراه عند الغرب من التقدم  وما نعانيه نحن من تأخر ولأن الله عادل فلن يمنح الخير والتقدم لمن ينظر الى دينه الكامل والشامل نظرة جزئية محدودة تعتمد على الصورة والشكل فقط تخلو من  التأمل والتفكر والتبصر فى جوهر دين الحق الذى به يقوم الميزان فى الحياة.

فلنواجه أنفسنا ونعترف بخطأنا ولنسابق الزمن ونبدأ العمل والتعاون والتعارف  فى ا طار من الحب والصدق والصفاء لتحقيق الخير والسلام وحتى يفتح الله علينا ببركات من السماء والأرض.