العزوف عن معاشرة الزوجة

المشكلة

أرجو مساعدتي أنا متزوج من أكثر من سنتين ورغم ذلك وعندي طفلين ورغم ذلك لا أرغب بالمعاشرة رغم أن زوجتي على قدر من الجمال وزوجة تهتم بنفسها لا أعرف لماذا لا أرغب بأي امرآة رغم أن وضعي قبل الزواج كان طبيعي جدا وشكرا لكم ؟

حل الاستشارة

سيدي الفاضل

من الغريب انك تعزف عن معاشرة زوجتك بالرغم من جمالها الذي تذكره في رسالتك.

فهل لهذا اسباب صدرت منها.

وأعتقد أنك تمر بأزمة نفسية جعلتك لا ترغب في معاشرة اية امرأة كما ذكرت في رسالتك.

لا شك ان هذا التغيير الذي حدث له من أسباب دفعتك الي هذا السلوك .

او انه حدث ملل من المعاشرة الزوجية.

وأوصيك بعرض الأمر علي طبيب متخصص ليعرف سبب هذه الحالة وخاصة ان زوجتك

سيدة جميلة وتهتم بنفسها .. فلماذا العزوف عنها.

والأمر يتطلب وقفة منك وسريعا بأن تتناقش مع طبيب حتي لا تظلم زوجتك بعدم معاشرتها

وتبدأ هي في الشكوي مما يعرض الأسرة الي الانهيار .

هذا من ناحية ، ومن جانب آخر أوصيك بالدعاء واللجوء الي الله وذكر الله بأن يفك ذلك

عنك لأنه ربما يكون هذا العزوف من فعل الشيطان يبعدك عن اية امرأة حتي زوجتك.

وهناك ايضا الرقية الشرعية وذكر الله الذي يجعلك في دائرة النور الالهي.

واذا كانت نتيجة تشخيص الطبيب ايجابية ولم يجد مبررا لايجاد هذه الحالة ، فأوصيك بالذهاب

الي شيخ متخصص ليرقيك ويرشدك الي بعض الأذكار التي تساعدك.

واحذر من الدجالين الذين يتقاضون مالا مقابل رقية شرعية امرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ان نتبعها.

فهناك من الشيوخ الأجلاء الذين يستطيعون ان يساعدوك في ذلك مرضاة لله ورسوله.

ومن الأفضل البداية مع الطبيب المختص لربما ان يكون هناك خلل عضوي ممكن علاجه.

والانشغال بعمل صالح نافع يبعد اي وساوس او شيطان عنك ويشدك الي زوجتك مرة اخري.

وحصن نفسك بالأذكار وان تدخل نفسك في دائرة من النور .

تفاءل خيرا وليكن لديك يقين بالله بأنه سينقذك وابتعد عن الصحبة السوء .. فلربما حدث أمر ما

منها أبعدتك عن زوجتك وادخل في يقينك ان كل شيء سيكون علي ما يرام وان هذه محنة فيها

اختبار وابتلاء وستخرج منها سالما لتسعد زوجتك الجميلة وتحققا معا ما تتمناه.

وفقك الله لما فيه الخير.