القيم من المنظور الاسلامي

إن القيمة هي كل ما يعتبر جديرا باهتمام الأفراد وعنايتهم، لاعتبارات اجتماعية نابعة من المجتمع، أو اعتبارات اقتصادية تهم حياة الأفراد وعيشهم، أو اعتبارات نفسية ترضي نوازع الأفراد وتسد حاجاتهم، أو اعتبارات أخلاقية تربوية تهييء لهم العيش المريح بأسلوب مرضي عنه بين جماعتهم.
والقيم بشكل عام تنتمي الي أنماط السلوك التي يكتسبها الفرد عن طريق مروره بمؤثرات خارجية وهي أحكام مكتسبة من الظروف الاجتماعية ، يتشربها الفرد ويحكم بها وتحدد مجالات تفكيره، كما تحدد سلوكه وتؤثر في عمله وتعلمه، فالصدق والأمانة والشجاعة وتحمل المسئولية ، كلها قيم يكتسبها الفرد من المجتمع الذي يعيش فيه، وتتصل القيم بالسلوك الانساني حيث أنها تحكم علي هذا السلوك من حيث الخير والشر ، والحق والباطل ، والجمال والقبح ، وأن اهم هدف من أهداف التربية هو الارتقاء بالسلوك الانساني نحو هذه القيم .
والقيم من المنظور الاسلامي هي مجموعة المباديء والقواعد والمثل العليا التي نزل بها الوحي والتي يؤمن بها الانسان ، وتحدد سلوكه في ضوئها وتكون مرجع حكمه في كل ما يصدر عنه من أقوال وأفعال وتصرفات تربطه بالله والكون. ولقد شرع الله عز وجل للانسان من المباديء والقيم ما يضبط به سلوكه ويدير حياته وينظم علاقاته ويحميه من تدمير ذاته أو غيره، وقد جاءت الرسالات السماوية لتكشف للناس عن القوانين الأخلاقية والقيم الانسانية شيئا فشيئا الي أن جاءت الرسالة الخاتمة .. رسالة الاسلام، وقد لخص النبي صلي الله عليه وسلم رسالته كلها في عبارة جامعة حين قال ” انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”
والقيم الدينية الاسلامية متسعة ومن أهم خصائصها الربانية، الانسانية، الشمول والتكامل ، والوسطية، والتوازن ، والوضوح.
ومما يؤسف له أننا في هذا الزمان نفتقد الي القيم الاخلاقية وفي أشد الحاجة للرجوع الي التراث الاسلامي وأن نحيا تحت مظلة القيم اذا كنا نريد تحقيق الحياة المتوازنة العادلة.
فلا يوجد عدل بلا أخلاق ولا يوجد توازن دون قيم تحكم الطبيعة الانسانية لتحقق التوازن المنشود.
ولقد نسينا أو تناسينا أن أمة اقرأ هي أمة الأخلاق حيث انفردت رسالة رسول الله صلي الله عليه وسلم بالأخلاق الكريمة وأنه عليه الصلاة والسلام بعث ليتمم مكارم الأخلاق.
أين مكارم الأخلاق في حياتنا ونحن نحيا زمان الارهاب والاغتصاب وقلب الحقائق.
نحن في حاجة الي ثورة في معتقداتنا .. ثورة تبني مكارم الأخلاق وتعيد لأمة اقرأ التوازن والتكامل والشمول والوحدة الانسانية.