الوعد الزائف

الوعد الزائف

د. ناهد الخراشى
استشاري تدريب وعلوم سلوكية واجتماعية
كاتبة وعضو اتحاد الكتاب

حينما يتعجل الإنسان فى قراره ثم يعدل عن رأيه يسبب الكثير من الألم دون أن يشعر وخاصة إذا كان هذا القرار قرارا مصيريا يتعلق بمستقبل فتاة فى مقتبل العمر

وهذه مشكلة فتاة تشعر بالأسى والألم حيث فاتحها شاب فى التقدم لخطبتها، وفرحت بهذا القرار وبدأت تجهز نفسها لذلك حيث اتفقا على كل شىء
وفجأة وبلا اية مقدمات عدل عن قراره حيث شعر فجأة بأن ارتباطه بها ظلم لأن مستواه المعيشى لا يتكافىء مع مستواها ويشعر بالخوف ان لا يستطيع ان يوفر لها الحياة التى تتمناها بالرغم من أن هذا الشاب حاصلا على شهادة عالية ويستطيع ان يعمل ويكون اسرة

وظلت هذه ا لفتاة تحيا فترة من الألم والأسى لفقدان هذه الفرصة وخاصة انه كان شابا ملتزما متدينا ، كان اعجابها به لتدينه

اعجاب من طرف واحد:
لاشك أن هذا الاعجاب كان من طرف واحد، ولو كان هذا الشاب متدينا ويتقى الله لما وعد هذه الفتاة بالزواج ثم عدل عن رأيه لمجرد أنه شعر بعدم التكافؤ
ولماذا لم يفكر جديا ولم يلاحظ ذلك من قبل ثم من اين جاء من انه لن يستطيع أن يوفر الحياة التى تتمناها الفتاة وخاصة انه يحمل شهادة عالية ويستطيع ان يعمل بها ويحقق حياة كريمة، والفتاة العاقلة التى تهدف الى الاستقرار ستتفهم ظروف الحياة وما تتطلبه من اعتدال فى الانفاق وخاصة فى بداية الحياة

من المؤلم حقا ان موقف الشاب يظهر أن وعده كان وهما وزائفا، ولم يراع نتائج العدول عن قراره

رسالة الى كل فتاة
ورسالتى الى كل فتاة تواجه مثل هذا الموقف ألا تحزن من اجل مثل هذا الشاب فإنه لايستحقها وربما فعل ذلك لأن الله يدخر لها شيئا أفضل ، وربما كان هذا الارتباط هو الارتباط المعذب
وأوصى كل فتاة الا تطلق لمشاعرها العنان الا لمن يخطب ودها بشكل رسمى

رسالة الى كل شاب
والى كل شاب يقبل على حياة زوجية فلتعتبر كل فتاة هى أختك، وما لاترضاه أن يحدث
لأختك لا ترضاه أن يحدث لفتاة فى مقتبل عمرها، وألا تتعجل فى القرار وفى الوعد حتى لا تصبح من ذوى الوعد الزائف الذى يفتقد الى الخلق القويم والسلوك الفاضل

Leave a Reply