كيف تكونين زوجة مثالية؟

لاشك أن هدف كل زوج توفير البيت المثالى وان تتمتع زوجته بالمثالية التى توفر له الراحة والاستقرار والترابط الأسرى. وللزوجة المثالية مواصفات لابد أن تتحلى بها حتى تستطيع أن تحقق السعادة لنفسها ولأسرتها

فالزوجة المثالية هى التى تحرص على جمالها ونظافتها وان تبدو أنيقة مرتبة فى نفسها وبيتها وكل متعلقاتها لأن الزوجة المهملة لنظافتها تصبح منفرة لزوجها ومشجعة على أن يرتمى فى احضان زوجة أخرى

والزوجة المثالية هى التى تطيع زوجها فى غير معصية بل ترشده بالقول اللين والموعظة الحسنة وهى الزوجة والأم التى تربى أولادها بنفسها ولاتتركهم لأحد ليتولى من يقوم بمسئوليتها التى سيحاسبها عليها الله عز وجل والأم هى التى تبنى وتربى وتقوم وتصلح وهذا جزء من مهمتها فى بناء المجتمع

وهى القانعة الراضية بما قسمه الله لها ، ولا ترغم أو تقهر أوتضغط على زوجها بمطالب لا يستطيع الايفاء بها، ولتعلم كل زوجة انه اصعب شعور على الزوج احساسه بعجزه عن ايفاء ما هومطالب به ولنا فى السلف الصالح قدوة حسنة ، وكان من أدب نساء السلف الصالح رضى الله عنهن اذا خرج الرجل من منزله وان تقول له امرأته أو ابنته  اياك وكسب الحرام، فانا نصبرعلى الجوع ولا نصبر على النار

واين نحن من هؤلاء حيث ترهق الزوجة فى هذا العصر الزوج بالكثير من المطالب وتترك بيتها لحين ايفاءه بمطالبها مما يضطر الزوج الى التفكير فى زوجة اخرى عاقلة حكيمة تقدر مسئولية الزواج والارتباط الأسرى

والزوجة المثالية هى التى تحسن تدبير شئون المنزل وان تسرف ولا تقتر وتضع مالديها من مال فى خير موضع، واذا انفقت من مالها فى شئون المنزل لا تهين زوجها بأنها تنفق وانه لولاها لما أقيم هذا المنزل لمجرد مشاركتها فى الانفاق ولتقتدى بالسيدة خديجة رضى الله عنها التى كانت تواسى الرسول صلى الله عليه وسلم بمالها ومشاركتها معه فى المحن وهى راضية قانعة صابرة حامدة شاكرة لله على ما انعم عليها من زوج صالح وأب كريم

والزوجة المثالية هى التى تتحلى بالخلق الحسن فيبدو كل تصرف منها حسنا ولا تتلفظ الا بالألفاظ الحسنة ولا تهين زوجها بما يجرح شعوره وكرامته أو تسبب له احراجا ، وان تجاوزت فى ذلك بعض الصدق فلا ضرر من اجل ا لمحافظة على الانسجام وتقوية اواصر الزوجية

روى البخارى ومسلم عن أم كلثوم رضى الله عنها انها سمعت رسول الله صلى لله عليه وسلم يقول
( ليس الكذاب الذى يصلح بين الناسفينمى خير أو يقول خيرا )

فهذا حديث صريح فى اباحة تجاوز بعض الصدق بين الزوجين من أجل المصلحة

والزوجة المثالية هى التى تحسن معاشرة اهل زوجها وخاصة امه فتتقرب اليها بالمودة واللطف وحسن المعاشرة وهى ايضا الزوجة التى تشكر زوجها على جميل صنيعه فهذا يولد المحبة والود

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( خير النساء التى اذا أعطيت شكرت، واذا حرمت صبرت تسرك اذا نظرت اليها وتطيعك اذا أمرت)

هذه هى بعض جوانب المثالية فى الأسرة ، فاسعى اليها حتى تكونين زوجة مثالية يركن إليها الزوج وتحقق السكن والمودة والرحمة وتحمى اسرتها من الانهيار والاضطراب وبذلك تحقق السعادة والأمان والسلام فتحظين بالمرأة والزوجة الصالحة التى يرضى عنها الله ورسوله