Nahid Aalkharashy

1 2 3 5

الطمع وكيفية التخلص منه؟


د. ناهـد الخراشي
الكاتبة والمحاضرة في العلوم الإنسانية
عضو الهيئة الإستشارية العليا
مجلس علماء ومبدعي مصر والعرب


       تميل النفس الانسانية بطبيعتها إلي الطمع، وتصديق الأمور الوهمية التي تستحوذ عليها فتحيا حياة خالية من كل حق وصدق لأنها تتبع الظن ، وتنزع الي الهوي الذي هو دليل الانحراف لأنه ضد الفطرة السليمة (إن يتبعون الا الظن وما تهوي الأنفس) (النجم:23)
       ولذلك فإن العارفين بالله يدأبون علي التخلص من الطمع وتصديق الظنون ، ويجتهد اصحاب الحق في أن تكون هممهم مع الحق ،بعيدة عن الأوهام والأماني الكاذبة ، فلا يلجأون الا لله ولا يتوكلون إلا عليه .
 
       وإذا تخلص الانسان من الطمع فرغ قلبه لله، عاش حياة الحرية ، وامتلأ قلبه بها، فتحرر من كل شيء ولم تعد الدنيا وزخارفها تشغل قلبه، اذ يري لذته الحقة في القناعة مع الله .
 
       إن العبودية الحقة.. هي المتوجهة دوما لله تعالي العاملة له علي الحقيقة العارفة بمقامها علي الإستمرار ، السائرة في رحابه علي الدوام لا تطمع إلا في رحمته، ولا تقنع إلا بقربته.
 
       والقلب السليم لا يقبل علي الطمع ، وانما يقبل بكامل حريته علي الله لأنه يعرف أنه المحسن علي الدوام  .. السخي علي الاستمرار . اما القلب المريض يتعلق بأحبال واهية في عالم متوهم فيختار الأدني المتهالك ويترك الخير الدائم.
 
إلا أن هناك نوعا من الطمع المحمود، هو طمع في عفو الله وتجاوزه تعالي عن السيئات، وعما اقترف العبد من الهفوات وعندما يأتي يوم الحساب، وهو طمع المؤمن الصادق في رحمة الله الكبري ومغفرته (والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين)(الشعراء: 82)
 
       وعلاج الطمع يكمن في الشعور بالرضا ، والقناعة بكل ما يأتي من عند الله وان هذا هو رزق الله الذي قدره لعبده، فلا تنجرف به شهوة الطمع التي تبعده عن سبيل الله فلا يرضي ولا يقنع وتتحول النفس الي نفس جشعة طامعة غارقة في الملذات والشهوارت مفتقدة سبيل الحياة الآمنة المطمئنة فينتابها القلق والفزع والكرب ، وتصبح الدنيا عنده ما ملأ جيبه وليس ما يقدمه من أعمال صالحات طمعا في رحمة الله وعفوه ورضاه.
 
       والذكر من السبل التي تساعد الانسان علي التخلص من آفة الطمع وسعي الانسان بتخلية نفسه من هذا المرض القلبي بالتحلي بالصفة المضادة لذلك وهو الشعور وسعيه إلي الرضا والقناعة ، كما أن الصدقة من السبل التي تحرره من الطمع وأن يعرف أن هناك من الفقراء والمساكين الذين يحتاجون الي مساعدته وكرمه.
 
ونصيحتي إلي كل أب وأم مراعاة ألا يربون الابناء علي الطمع والآسراف في الملذات ولا بد أن يكونا قدوة أمامهم في أن كل شيء بقدر وحساب ، وتوجيههم بأن الطمع من المساؤيء التي تقود الانسان الي الأنانية والغرور وعدم التعاطف مع الفقير والمسكين مما يشعره عند كبره بالقلق والتوتر النفسي الذي يحتاج الي علاج.
 
ونحن في يدنا أن ننجي أنفسنا وأبناءنا من سبيل الأمراض النفسية ونغرس في قلوبهم الحب والإيثار والتعاطف مع الفقراء والمساكين وأن نبتعد عن حب الذات الذي يقودنا الي الطمع مما يوقعنا في التهلكة والبعد عن طريق الله.
 

نسمات العناية الإلهية


د . ناهد الخراشي
الكاتبة والمحاضرة في العلوم الإنسانية والسلوكية
عضو الهيئة الإستشارية العليا
مجلس علماء ومبدعي مصر والعرب


تتجلى في الدعاء أجمل نسمات العناية الإلهية التي تحيط بالعبد حينما يدعوه حبا وشوقا وطمعا في رحمته، وكأنها ظلال تحتويه من كل جانب تصعد به في نورانية، حيث يجب أن تكون من النورانية والصفاء.وحقا ويقينا إن الدعاء إذا كان مخلصا فهو يفتح لك باب العناية الإلهية لتنعم بنسماتها.
ولنتأمل معا بين ثنايا السطور القادمة كيف أن العناية الإلهية تحيط بدعاء العبد الصادق الذي أنعم الله عليه بالإخلاص، والإخلاص سر من أسرار الله استودعه قلب من أحبه من عباده.إن العناية الإلهية تحيط دائما بسلوك الالتزام بالتوجيهات الربانية، والدعاء كان إحدى هذه التوجيهات والتعاليم، وترتكز سبل العناية الإلهية في الدعاء على ما يلي :
أولا : إنه سبحانه لم يجعل واسطة في الدعاء بين العبد وربه، بل جعل الدعاء مباشرة إلى الله عز وجل، وهو سر من الأسرار يعطي للعبد خصوصية ومكانة عند الله-
ثانيا : الدعاء يقودك إلى الخشوع والتضرع الذي يرضاه الله وإلى الإعتراف بعجزك أمام قدرة الله الذي تلجأ إليه إيمانا ويقينا، وظاهرا وباطنا، وقولا وفعلا، وعلما ومعرفة بأنه هو وحده الذي يملك الاستجابة إذا شاء، فإذا عجزت الأسباب فإن خالق الأسباب موجود، جواد كريم، رؤوف رحيم،غفار رحمن عنده مفاتيح الغيب كلها، وأبواب الرحمة يملكها سبحانه وخزائن الفضل لديه وحده … وبذلك يتحقق لك معنى العبودية التامة.
إذن الدعاء يرشدك إلى تحقيق العبودية، وهذا هو الهدف من العبادة أن تصل بيقينك وعملك وسلوكك وخلقك إلى أن يكون الهدف هو الله ورضاه، وأن تسعى في الحياة حبا لله، وأن لا يستطيع أحد أن يملك شيئا أو يفعل شيئا إلا بإذنه وإرادته ومشيئته وبسلطان منه وحده. فكيف يكون في القلب سواه.

ثالثا : الدعاء يحقق لك إحدى سبل الصفاء، فإن الاستمرارية في الدعاء بقلب مخلص محب لله بيقين أن الله سيستجيب إلى دعائك ويحقق ما تريده في الآوان الذي يشاؤه سبحانه يقودك إلى الصفاء والنقاء …ساعيا في طريق الله حبا سالكا إليه حامدا شاكرا آملا في رحمته ورضاه. ومن كان أكثر إخلاصا لله يتحقق له الصفاء، ومن يتحقق له الصفاء ينال شيئا من الاصطفاء .
رابعا : الدعاء يحيطك بالرحمة الإلهية فتهدأ وتشعر بالإطمئنان والأمن النفسي الذي هو نعمة من الله فيتحقق لك السلام مع النفس، ومع كل شئ في الوجود مما يرشدك إلى الرضا والصبر.
خامسا : الدعاء يجعلك تحيا في دائرة النور الإلهي، حيث يدخلك في عناية الله وحمايته ورعايته سبحانه، فيغشاك نور الله، وتحيطك لمسات حنانه من كل جانب فتشعر بالرضا والأمن النفسي وهذه من ثمرات العناية الإلهية في الدعاء؛ وذلك لأنك بالدعاء واتجاهك ولجوءك الدائم إلى الله أصبحت موصولا به سبحانه، مدفوعا إلى أن تطيعه في كل ما أمرك به، وأن تنتهي عما نهاك عنه. مما أحاطك بالعناية الإلهية والرحمة الربانية.
وهكذا يصبح الدعاء سبيلا للحصول على عناية الله والفوز برحمته ورضاه.ولتعلم :-
ما أمرك الله بالدعاء إلا ليفيض عليك ويعطيك ، ويرحمك ..
وما أمرك جل جلاله بالدعاء إلا ليرفعك .. ويقربك وفي القرب الحب والنور والصفاء ..

كيف تحقق الصفاء ؟

كيف تحقق الصفاء..؟

                                                              د . ناهد الخراشي

                                        الكاتبة والمحاضرة في العلوم الإنسانية والسلوكية

                                                     عضو الهيئة الإستشارية العليا

                                              مجلس علماء ومبدعي مصر

     لاشك أن  الصفاء غاية كل إنسان لينعم بالاطمئنان والسلام وحياة الأمن النفسى ويتمنى أن يسعى الى هذا الطريق ويحاول ساعيا إلى معرفة  السبل التى تحقق هذا الصفاء.

     وسائل تحقيق الصفاء كثيرة  منها:-

     1- حب الله: وهو أن يكو ن حب الله هو القانون الذى يحكم حياتك والموجه لكل أفعالك

                     والمرشد لجميع سلوكياتك أى أن يكون الهدف من سعيك هو حب الله .

     2- إخلاص النية لله:  فى جميع الأعمال، وجعل الله سبحانه وتعالى النية للمسلم قوة

                             وحده  وسلاح يحافظ له على قوته وارادته التى يجب أن تكون موجهة لله   .

     3- الصدق والصبر والإخلاص: ثلاثة دعائم لا يستطيع الإنسان الاستغناء عنها

                                             والصادق من صدق فى أقواله، والصديق من صدق فى

                                            أقواله وأفعاله وحركاته والصدق يكون فى النية أولا ثم

                                            اللسان ثم العمل.

                                            ويرتبط بالإخلاص والصبر حيث يبلور السلوك الإنسانى

                                            الممتزج بحب الله ونقاء السريرة مما يثمر الطمأنينة

                                            والسكينة القلبية والأمان النفسى.

4- الدعاء واليقين بالاجابة: وأن يكون حظك من الدعاء أن تنال ثواب التضرع والخشوع لله

5- الذكر وأعلاه ( لا إله إا الله- التسبيح – الحمد التكبير ونحوها).

                     ومع الذكر والدعاء ترفرف أجنحة الصفاء فى حياة الإنسان ويعتبر الذكر من

                     أهم السبل التى تحقق الصفاء النفسى للإنسان.

6- تلاوةالقرآن الكريم وحفظه والحرص على أن يكون لك ورد يومى من آيات الذكرالحكيم، وهو

    من العبادات التى يشعر الإنسان مع آياته الكريمة بالصفاء يغمر وجدانه واعماقه.

7- الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم

8- الاستغفار والتوبة، ومعرفة أن التوبة هى أول مدارج السالكين إلى الله.

9- الصدقة والصلاة وقيام الليل، ولقيام الليل أثر فعال فى الإحساس بالصفاء والأمن النفسى

    والاطمئنان القلبى.

10- تذكر الآخرة والموت.

11- التوكل على الله ، وتفريج كربة المسلم.

12- ذكر اسماء الله وصفاته الحسنى بتعمق وفهم.

13- الانشغال بالطاعات والعلم النافع.

14- الاقتداء بسيرة نبى الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم وأولى العزم من الرسل.

15- الحلم والإحسان وعدم الغضب، وحفظ اللسان عن الغيبة والنميمة والبهتان والكذب وسفاسف

      الأمور. ثم تقوى الله، والتقوى بمعناها الصادق طاعة الله فى القول والفعل، والسر والعلن،

      ويصبح الإنسان فى رعاية  الله وكفالته كفاه الله كل حاجته، ومن يتوكل على الله فهو حسبه.

  1.      وهذه هى سبل الصفاء، من لزمها عاش حياة الصفاء، يتحدث بصفاء ويسلك سلوك النقاء والصفاء، ويهرب من كل ما يعكر هذا الصفو الذى يحيا فيه ويعيش أيامه حبا لله شاكرا على نعمه سبحانه وعطائه له، وتصبح أيام العمر كلها لحظات من الصفاء.    

مقال قانون الاستغفار وتطهير النفس

قانون الاستغفار وتطهير النفس       

   د. ناهـد الخراشي

       جعل الله سبحانه وتعالي الإستغفار من أعظم أبواب الفرج إذ أنه من أسباب تيسير الرزق ، وفيه تكفير للذنوب، وتفريج للكروب. (قال صلي الله عليه وسلم: من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب) (رواه ابو داوود والترمذي والنسائي) ومن أهم فوائد وفضائل الإستغفار أنه سبيل من سبل النجاة اذ أنه نور يضيء سبيل العناية الإلهية والفوز العظيم.

      والإستغفار قانون إلهي.. اختص الله به نفسه وأوجده ملازما لعمل الإنسان في الأرض.. فحين يهييء الله للإنسان عملا صالحا فهو بذلك يغفر له ، ومن هنا ندرك أن المغفرة هي أن يكون الإنسان قائما في عمل صالح يغسل به جميع ظلماته ويتطهر به من سيئات أعماله.

     ومن يتأمل في معني الاستغفار يجد أن قانون التطهر قانون أساسي يساعد علي نمو الوعي الروحي للإنسان وتطوير إحساسه بكل ما يفعل في هذه الحياة من خلال فكره وعقله وجوارحه فيتحول الإستغفار إلي منهج دائم للإنسان، وليس مجرد التطهر من ذنب بعينه.

      والإستغفار الدائم يحرر الإنسان من الكبر والغرور والتسلط وحب السيطرة وجميع الآفات النفسية والسلوكيات التي لا تجذب إلا القلق واليأس والحزن والكآبة وتطرد من أمامك الخير والجمال.

       إن الاستغفار قانون لا نستطيع الاستغناء عنه ، وجعله الله لنا رحمة كبري لنا ليتوب علينا ويغفر لنا سبحانه وتعالي أنه هو الغفور الرحيم.

ونحن دائما في حاجة دائمة لأن نتذكر فإن الذكري تنفع المؤمنين إذ نعود إلي قصة آدم عليه السلام حيث علمه الله عز وجل كلمات ليتوب عليه ، وفي قصة يونس عليه السلام إذ أرشدنا الله سبحانه وتعالي أن الاستغفار كان سببا في نجاة يونس من بطن الحوت، وكانت إشارة لنجاة المؤمنين من خلال الاستغفار.

       فحينما تستغفر الله تنتقل إلي قمة العبودية لله ، وتحيا النفس في مظلة التطهر والرحمة الإلهية. فالإستغفار قوة روحية وتطهير للنفس وقيادة لتحيا حياة الأمن والسلام.

وعلينا أن ندرك بأننا باستغفارنا لله نأخذ قوة تعيننا علي أن نصحح طريقنا، ونصوب وجهتنا ، ونقوم سلوكنا، ونهذب أخلاقنا فتكون كل معاملاتنا مع الله .. فإن أخطأنا استغفرنا ورجعنا وحمدنا الله أن كشف لنا خطأنا.

       فاجعل قيامك بين الحمد والاستغفار الدائم تحيا حياة آمنة مطمئنة ، وكل عمل نافع يسعي إليك هو عفو ومغفرة من الله الكريم.

دكتوراه بحثية لدكتور ناهد الخراشي

يتم مناقشة دكتوراه بحثية للدكتورة ناهد الخراشي عن مؤلفها أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي من مجلس علماء و مبدعي مصر و العرب يوم السبت الموافق 23 فبراير 2019

الشخصية الأخلاقية

 

الشخصية الأخلاقية…

د.ناهد الخراشي

       الشخصية الأخلاقية هي محصلة الكيفية التي تتكامل بها مكونات السلوك الأخلاقي الخمس في شخصية الانسان ومظاهرها هي:

 1-مقاومة اغراء الخطيئة

 2- درجة الشعور بالذنب

 3- الايثار

 4- بعد النظر الأخلاقي

 5- الاعتقاد الأخلاقي.

     ويعبر عن قوة هذه المظاهر او ضعفها ب ” الضمير” ومن المعروف أن الشخصية الأخلاقية تتكون من تنشئة الفرد في المجتمع الذي يعيش فيه، وطريقة تربيته وتأثيره بمن حوله من الوالدين وأفراد المجتمع الذي يتصل به، والرفاق والمعلمين والمربين، بالإضافة إلي الآثار البيئية والوراثيه وما تربي عليه ومثله الأعلي الذي يتطلع اليه دوما، وكل ذلك يؤثر في حياته وشخصيته وسلوكه الأخلاقي فينتج الشخصية الأخلاقية وهناك نماذج للشخصة الأخلاقية:-

  • الشخصيات الأخلاقية التبعية أي الشخصيات التي تتبع سلوك الآخرين من الأنداد أو الأصدقاء أو المسئولين..الخ
  • الشخصيات الآخلاقية ” السلطوية” وهي الفئة التي تسلك سلوكا سلطويا من أجل تثبيت مكانته والمحافظة علي قوته، والشخص السلطوي تقليدي محافظ، وتفكير ثابت مغلق ويميل نحو الصرامة ، وسلوكه الشخصي ينبع من دوافع عدوانية مكبوتة.
  • الشخصية الأخلاقية ” التابعة” لأحكام الضمير فهي شخصية تستجيب للأحكام التي تضمرها في داخلها دون اهتمام بما يقوله الآخرون، وهذه الشخصية هي نتاج ظروف أحاطت بتنشئتها التي كانت من (الولدين أو للكبار) الذي غرسوا عنده ذلك.
  • الشخصية الأخلاقية المستقلة أو الشخصية الايثارية فهي الشخصية التي يختار صاحبها الأحكام الأخلاقية بنفسه ويهتدي بها في حياته ، وتعتبر هذه الشخصية الأخلاقية أنضج الشخصيات ، لأن النمو الطبيعي بتوجه لمثل هذا الاستقلال.

            والأخلاق جزء من الدين، ولا وزن ولا قيمة للإنسان بدون أخلاق يتحلى بها وقيم يتمسك بها فيصبح إنسانا يقتدى به. ولقد أثنى الله عز وجل على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ( وأنك لعلى خلق عظيم )  ( القلم: 4 )  , ولقد لخص رسالته عليه الصلاة والسلام فى قوله:( انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) كما قال عليه الصلاة والسلام فى حديثه النبوى: ( أكمل المؤمنين ايمانا أحسنهم خلقا )  رواه الترمذى. والدين لا يقف عند حد الدعوة إلى مكارم الأخلاق وتمجيدها بل انه هو الذى يرسى قواعدها، ويضبط مقاييسها الكلية.

       والأخلاق مرتبطة بجميع العلوم والمعارف.. إذا آمنا بذلك نجد أن كل معارفنا مرتبطة بالدين لأنها ممتزجة بالأخلاق. والسلوك الفاضل لا يأتى إلا من خلق حميد، والخلق لا ينبع إلا من الدين والإيمان الذى يحقق للإنسان السعادة والحياة الأمنة المطمئنة.  

       وأفضل شخصية أخلاقية نقتدي بها هي شخصية رسول الله صلي الله عليه وسلم الذي حمل لواء الأخلاق وانفرد باتمام مكارم الأخلاق فهو الذي حمل رسالة بناء النفس من الداخل وتغيير ما تطبع به الإنسان وما يتطلب ذلك من جهاد وصبر إيمانا وحبا لله.

        ونحن في أشد الحاجة في هذا الزمان الذي نفتقد فيه إلي القيم الأخلاقية أن نعود لمنهج الرسول صلي الله عليه وسلم في بناء الشخصية المثالية التي تربي ولا تهدم وتتجاوز عن الأخطاء متحلية بالتسامح والصفح الجميل لبناء مجتمع قويم يبني صرحه علي القيم والمباديء العليا ممتزجة بالعلم النافع والعمل الصالح فيهبنا الله الحياة الآمنة المطمئنة.

 

 

 

 

المرأة في الحج والعمرة

 

 

 

في هذا الكتاب

تكريم القرآن الكريم واهتمام رسول الله صلي الله عليه وسلم بالمرأة.

قصة الحج و السعي و رمي الجمرات و الحكمة منهما من وحي القرآن والسنة.

إحرام المرأة ومحظوراته.

كيف تعتمر المرأة وتحج .

كيفية المحافظة علي الحج في رحلة العمر الباقية.

آثار رحلة الحج.

آداب زيارة الرسول صلي الله عليه وسلم.

كيف تحقق أحلامك بطريقتك الخاصة ؟

كتاب كيف تحقق أحلامك بطريقتك الخاصة

تأليف : د.ناهد الخراشي
كاتبة وعضو اتحاد الكتاب
استشاري تدريب و علوم سلوكية و اجتماعية
خبيرة الصحة النفسية
لايف كوتش
المستشار الثقافي للإتحاد العربي لحقوق الملكية الفكرية

 

 

…..كثير منا يشعر بالإحباط و اليأس و الخوف و التشاؤم من طبيعة الأمور حولنا و يكون هذا من أخطر الأسباب التي تبعدنا عن أحلامنا

في هذا الكتاب ستتعلم :-
كيف تتغلب علي كل شئ يعيقك عن تحقيق أحلامك و يساعدك لتنقل أحلامك إلي الواقع

برنامج اللايف كوتشنج و فن إدارة الحياة

 

 

 برنامج اللايف كوتشنج  وفن إدارة  الحياة

إعداد و تقديم :د.ناهد الخراشي

كاتبة وعضو اتحاد الكتاب
استشاري تدريب و علوم سلوكية و اجتماعية
خبيرة الصحة النفسية
لايف كوتش
المستشار الثقافي للإتحاد العربي لحقوق الملكية الفكرية

 

 

“أصبحت مشاكل العصر تحيط بنا من كل جانب مما يسبب الضغط النفسي
والإحباط مما يدور حولنا “

وتدريب الحياة يساعدك علي التغيير نحو الأفضل………

فشاركنا للتعرف علي:-
مقوماته ,أهميته , أهدافه وكيفية إدارته.

مقدمة:-

اللايف كوتشنج تجربة حياة تساعدك علي معرفة ذاتك والوصول إلي أهدافك بطريقة تمكنك من اكتشاف صقل مواهبك ومهاراتك وحل مشاكلك والتغلب عليها وعلي ضغوط الحياة.

الفئات المستهدفة:-
– إلي كل من يسعي إلي التغيير وتحقيق الأفضل.
– جميع رؤساء موظفي الأقسام، والعلاقات العامة، والموارد البشرية، وسيدات المجتمع،
– والباحث الإجتماعي والنفسي ولكل من يعاني من الضغوط النفسية التي تعيقه عن تحقيق النجاح.

الأهداف الرئيسية:-
– معرفة وسائل اكتشاف مشكلاتك وحلها بنفسك.
– وضع خطة لأهدافك التي تساعدك للوصول إلي الحل.
– يساعدك هذا البرنامج في التركيز علي الحل وتقنيات مهارة التركيز.
– معرفة المهارات اللازمة للتعمق داخل نفسك لحل مشكلاتك.
– معرفة الوسائل الهامة للتغلب علي الأفكار السلبية التي تعوق تقدمك.
– التعرف علي مهارات قيادة حياتك والوصول بها لتحقيق حلمك.

المحتوي التدريبي:-

• أولا: اللايف كوتشنج:-

– مفهوم اللايف كوتشنج
– هل اللايف كوتشنج علما قائما بذاته؟
– الفرق بين الكوتش والمدرب والمعالج النفسي
– دور الكوتش
– أخلاقيات الكوتش
– مثلث الكوتشنج

• أهداف الكوتشنج:-
– الهدف العام
– الهدف الرئيسي من عملية الكوتشنج
– مجالات الكوتشنج

• أنواع اللايف كوتشنج وأقسامه

• إدارة جلسات الكوتشنج:-
– من الذي يحتاج لجلسة الكوتشنج؟
– متي نحتاج إلي جلسة كوتشنج
– أساسيات الكوتشنج
– حقوق وواجبات العميل
– تعريف جلسة الكوتشنج
– مراحل الكوتشنج
– كيف تبدأ؟
– أدوات الكوتش
– آلية جلسات اللايف كوتشنج
– توثيق عملية الكوتشنج
– ميثاق الكوتش
– كيف تدير جلسة الكوتشنج (تطبيق عملي ونموذج مقترح)

• مهارات اللايف كوتشنج:
– مهارة الإنصات
– مهارة الإستماع
– مهارة الحوار
– مهارة التحفيزوالتغذية الراجعة
– مهارة طرح الأسئلة
– كيف يساعد اللايف كوتشنج في التغلب علي الافكار السلبية.

ثانيا: فن إدارة الحياة

– عجلة الحياة
– خطة الحياة
– نموذج Grow
– نموذج التدقيق
– إدارة التغيير
– التركيز علي الحل
– الخطوات الفعالة للإنجاز
– كيفية التغلب علي الضغوط النفسية

مدة البرنامج: خمسة أيام متتالية (بواقع 20 ساعة تدريبية(

موعد بدء البرنامج : 22 أغسطس 2018

باستثمار : 1000 جنيه مصري ( ألف جنيه مصري فقط لا غير )

مكان التدريب : مؤسسة إستراتيجيا للتدريب والإستشارات
6 عمارات العبور – ش صلاح سالم – أمام الجهاز المركزي

-يحصل المتدرب علي:-

– شهادة مؤسسة استراتيجيا للتدريب والاستشارات

وشهادات اخري برسم اضافي لمن يرغب:-

– المركز الدولي للكوتشنج والقيادة – لندن

– كلية مانشستر الدولية للتدريب

للحجز والإستعلام: –

تليفون : 24036652
الموبايل : 0102770533 – 01018691901
training@strategia.academy
www.strategia.academy

عش حياتك وتعلم فن الحياة

صفات النفس و أوصافها

صفات النفس وأوصافها

د. ناهد الخراشي

الكاتبة/د. ناهد الخراشى
كاتبة وعضو اتحاد الكتاب
استشاري تدريب و علوم سلوكية و اجتماعية
خبيرة الصحة النفسية
لايف كوتش
المستشار الثقافي للإتحاد العربي لحقوق الملكية الفكرية

 

 

لا شك أن كل فرد يسعي لتحقيق الإطمئنان والأمن النفسي في حياته، ولتحقيق الأمن النفسى كان لابد من معرفة النفس الإنسانية وما تمر به من أحوال وصفات وأوصاف وسمات معرفية واسعة.

ولقد عنى القرآن الكريم بالنفس البشرية عناية شاملة تمنح الإنسان معرفة صحيحة عن النفس دون أن ينال ذلك من وحدة الكيان الإنسانى أو رفع طاقة من الطاقات على حساب طاقة أخرى.

وكان من الإعجاز القرآنى فى عنايته بالنفس فى أنه لم يترك زاوية من زوايا النفس أو جانبا من جوانبها إلا وتعرض لها.

ووجوه هذا الإعجاز كثيرة فمنها:

1- ذكر النفس وما تتعرض له من وساوس وهواجس وأحاسيس من فرح وحزن ووحشة
وأنس وانقباض وارتجاف واطمئنان وقلق واضطراب.
2- أرشدنا إلى أدواء وأمراض وعلل النفس وألوان قصورها وأدلة قوتها ونشاطها
وكمالاتها، وآفاتها والمعالجة الإسلامية لهذه الآفات مثل:
الرياء، الكبر، الغرور، الحقد، الحسد، الوسوسة، الغضب، النسيان، اليأس، ….الخ.
3- يبين لنا القرآن الكريم صفات النفس التى ترتكز فى :
الضعف، البخل، الشهوة والجهل.

1) الضعف:

الضعف من مكونات الإنسان
( وخلق الانسان ضعيفا)
2) البخل:

النفس الإنسانية خلقت من عناصر تتفق مع بعضها البعض، وتختلف فى أحيان أخرى,
فعلاوة على الضعف الترابى فهناك البخل الذى لا يدل على المعرفة، والذى يتصف بأوصاف مذمومة.

( ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم)

3) الشهوة:

وفى جبلة النفس ترتكب ثالث أكبر التراكيب فسادا عندما يكون تابعا للنفس وحظوظها وأهوائها أو وهو الشهوة.

( زين للناس حب الشهوات )

4) الجهل:

أما الصفة الرابعة التى يتصف بها الإنسان، الجهل ، ولقد اقتضت مشيئة الله تعالى أن يكون الإنسان جهولا لحكمة يعلمها سبحانه حتى يحض الإنسان على المجاهدة ويدفعه إلى سلوك طريق العلم والمعرفة.
فلو فطر الإنسان عالما بالله ما كابد ولاجاهد، بل أصبح ملائكيا لا يعرف إلا الخير والفضيلة، ولا يعبد إلا الله على الحقيقة، ولا يسجد إلا له تعالى.

( وحملها الإنسان أنه كان ظلوما جهولا)

كما أن للنفس صفات فطرية تعتبر من تركيبتها الأولى فإن لها أوصافا تعرف بها وأشكالا تتشكل بها وأمانى شيطانية تمضى إليها، ومظاهر لا تستطيع منها خلاصا إلا بالمشيئة الإلهية, وهى الأوصاف التى تتميز بها النفس الإنسانية إنما هى ابتلاء وعلى الإنسان أن يجاهد فى سبيل الله بالإخلاص فى النية والصدق فى القول والعمل ومحاسبة النفس حتى تتخلص من هذه الأوصاف المذمومة, وهذه الأوصاف تتركز فى إدعاء الربوبية، حب المدح، أخلاق الشياطين والبهيمية.

1- إدعاء الربوبية:
تميل النفس إلى التكبرو التبختر وهو حب التعاظم وعدم الخضوع للحق عنادا وعدم قبوله ترفعا عنه كما فى قوله تعالى:
( استكبارا فى الأرض ومكر السيىء)

وقد ادعى فرعون بالربوبية كما جاء فى قوله تعالى:
( قال أمنتم له قبل أن آذن لكم)

2- حب المدح:
كما تميل النفس بحكم طبيعتها إلى المدح والثناء، وترفض النقد والفضح، وذلك لتتصف بالعظمة والكمالات كما تحب المجد والغنى وتكره التواضع والفقر، وهذا نوع من الاعتزاز يتصف به الشياطين , ويقول الحق تعالى فى ذلك:

( وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور)

3- أخلاق الشياطين:
كما أن من أوصاف النفس الأخلاق الشيطانية، وهى تتمثل فى: الخداع والغش، والحقد والحسد، والحيلة والغيرة، والغيبة والنميمة، وسوء الظن وحب الأذى… وهذه الأخلاق قد ابتليت بها النفس الأمارة بالسوء وأصبحت فطرة فيها، وجبلة فى طبيعتها:
( وإن يدعون إلا شيطانا مريدا)
( كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر)

4- البهيمية:
وفى الوصف الرابع للنفس الإنسانية طبع البهائم، من حب للشهوات واللذات من منكح ومأكل ومشرب…….. إلخ.
والبهيمية هى كل ذات أربع قوائم، أو كل حى لا يميز فكان وصف الإنسان بالبهيمية إنما يهبط به إلى الجهل وعدم التمييز.
فإذا وصف الإنسان بالبهيمية، فكان دمه حلال كالحيوان واستعباده فى الأرض كالرقيق، وذلك إذا اجتمعت فيه الخصال الأخرى، والأوصاف التى سبق ذكرها وهى إدعاء الربوبية، وحب المدح، وأخلاق الشياطين:
( أولئك كالأنعام بل هم أضل)

5- ما سبق إيضاحه يتبين لنا أن لكل نفس إنسانية صفات وأوصاف توصف بها وهى ما فطر عليه الإنسان.
وتربية النفس وتهذيبها يؤدى إلى ترقى النفس من منزلة إلى منزلة، ومن درجة إلى درجة، ومن مقام إلى مقام، وفى كل مرحلة من هذه المراحل تتسم النفس بسمة معينة تعرف بها وهذه السمات هى ما يجب أن يسعى إليها الإنسان حتى يحظى برضا الله ومحبته, وهذا لا يأتى إلا بعمل الإنسان وبسعيه ومجاهدته, وبصفة عامة تقسم درجات النفس وأحوالها ومقاماتها إلى سبعة أقسام:-

1) النفس الأمارة بالسوء:-
النفس الأمارة هى النفس المذمومة التى تأمر بكل سوء، وهذا من طبيعتها إلا إذا وفقها الله وثبتها وأعانها فى التخلص من شرورها وآثامها وابتعدت عن الضلالات وسارت فى طريق الله، وهى المذكورة فى قوله تعالى،وفيما أوردته إمرأة العزيز عن نفسها:
( وما أبرىء نفسى إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربى إن ربى غفور رحيم(53))
وطبيعة النفس الأمارة بالسوء هى التغيير والتقليب، التلوين والميل إلى حظوظها والركون إلى أهوائها وحب الشهوات والغضب عند ضياع اللذات وللنفس الأمارة حالتين:-
أ- حالة بلاء ب- حالة عافية
فإذا كانت فى حالة بلاء، فالجزع والشكوى لباسها، والسخط والاعتراض منهجها، فلا صبر ولا رضى ولا موافقة.
أما إذا كانت فى حالة عافية، فإن هذه النفس تتصف بالشر والبطر واتباع الهوى والشهوات، وكلما تحققت لها لذة طلبت أخرى واستحضرت ماعندها من النعم.

2) النفس اللوامة:
وهى النفس التى تلوم نفسها عند التقصير، وتحاسبها عند الإخلال بالتكاليف والواجبات الشرعية، أو عند الوقوع فى الأخطاء والمعاصى، وهى التى أسم بها الله سبحانه وتعالى فى قوله:
( ولا أقسم بالنفس اللوامة (2) )

3) النفس الملهمة:
هذه التى تظهر وتتضح إذا صدقت النفس وكانت عاملة عابدة لله واستمرت فى المجاهدة، وأمست المحاسبة طبعها الدائم وخلقها الثابت فتتمسك بالقيم العليا من خير واحسان, بر وفضيلة، فتستحق أن تلقب بالنفس الطائعة, المطيعة لله…. وهنا تلهم بالصالحات من الأعمال حتى تحظى بالدرجات العليا بفضل الله ومننه وتثبت فىمقام النفس الملهمة.

4) النفس المطمئنة:
إذا واصلت النفس فى رحلتها فى الخير وأعمال البر والإحسان وأصبح هذا الحال ظاهرها وباطنها, فكرها وعملها, واستقرت فى مقام السكينة ، فلا ترى غير الفضيلة مبدأ ولا تختار غير الخير بديلا فأمنها مع الحق، وأملها فيه تعالى وهنا تسمى بفضل الله النفس المطمئنة.
وصفات النفس المطمئنة هى: السكينة، والتواضع والإيثار، والرضا ، والصبر على الابتلاء، وإسقاط التدبير مع الله، فلا خوف ولا اضطراب ولا قلق ولا ضياع ولا ضجر، وإنما رضا فى الله وأمل مع الله.
( يأيتها النفس المطمئنة ( 27) ارجعى إلى ربك راضية مرضية(28) فادخلى فى عبادى(29) وادخلى جنتى(30) )

إذا واصلت النفس رحلتها فى الخير وأعمال البر والإحسان بالكلمة الطيبة، والعمل الصالح أنعم الله عليها بنعمة السكينة والإطمئنان فتصبح النفس المطمئنة التى تعتبر من أعظم النعم.

5) النفس الراضية:
إذا أسكنت النفس الشيطان فى ذاتها… أنزل الله عليها السكينة.
( هو الذى أنزل السكينة فى قلوب المؤمنين ليزدادوا ايمانا مع ايمانهم)
واطمأنت لحالها بالتوكل وإسقاط التدبير دون النظر إلى شهوة أو جنوح إلى معصية، سميت هذه النفس راضية.

6) النفس المرضية:
فاذا وصلت النفس إلى مقام النفس الراضية حيث أن سمتها الأساسية هى الرضا فى كل الأحوال وإسقاط التدبير مع الله, إذا وصلت النفس إلى ذلك رضى الله عنها فأصبحت مرادة لله سبحانه وتعالى محببة إليه فهى نفس مرضية:
( يأيتها النفس المطمئنة(27) ارجعى الى ربك راضية مرضية(28) )

7) النفس الصديقية أو النفس الكاملة:
والنفس التى تمضى فى سياحتها الروحية خالصة لله… متوكلة عليه… راضية بما ترتزق به من خير وشر… تجاهد جهاد الأبطال …وعمل عمل الأبرار… وترضى بما أعطاها الله من نعم… غير معترضة على ما يختبرها به من امتحانات وابتلاءات متوكلة عليه تعالى… مسقطة للتدبير معه على الدوام.

هذه النفس يرضى الله عنها فتكون حبيبة إلى الله… مرادة له تعالى متمتعة بالكمالات الأخلاقية.. تحظى بالمقامات العليا التى يحظى بها المؤمنون… وتسمى فى هذا المقام بالنفس الصديقية مثلها مثل نفوس الأنبياء والأولياء الصالحين.

وجدير بالذكر أنه لا يمكن الفصل مطلقا بين حال النفس الأمارة وحال النفس المطمئنة، فالنفس واحدة ولكن أحوالها متعددة.

ودائما هناك صراع بين النفس الأمارة بالسوء، والنفس المطمئنة، فهى تحوى الفضيلة والرذيلة، والخير والشر، والتوحيد والشرك، والنور والظلام.

والإنسان يحوى طبيعة النفس الأمارة التى تسير وفق هواها، ويقودها طمعها ولذاتها وشهواتها، كما تحوى النفس أيضا طبيعة خيرة نورانية تبحث عن الحقيقة، وتنشد المعرفة.

ولقد دعانا الله سبحانه وتعالى إلى الترقى دائما نحو الأفضل، ونحو الخير للقرب منه سبحانه وتعالى ، حتى نصل إلى درجة النفس المطمئنة التى تستطيع أن تحقق الأمن والأمان والسكينة.

كما دعانا رسول ا لله صلى الله عليه وسلم إلى جهاد النفس وأسماه الجهاد الأكبر، لما فيه من مشقة وتحمل فى سبيل ترقى النفس نحو الخير وكمال الأخلاق.

1 2 3 5